77 مشاركاً من حلب في معرض (المنتج بطل حقيقي) بالتكية السليمانية الاثنين القادم…

حلب_وطن نيوز

أكمل المشاركون في معرض “منتجين 2020” استعداداتهم للمشاركة في المعرض الذي تنظمه المجموعة العربية للمعارض والمؤتمرات تحت عنوان “المنتج بطل حقيقي” في الثاني من شهر تشرين الثاني القادم في التكية السليمانية بدمشق.

المشاركون بالمعرض عددهم 77 منتجا من حلب من مختلف الصناعات التي تضررت معاملها وورشات إنتاجها جراء الإرهاب واستطاع أصحابها إعادة تأهيلها وتشغيلها ما يعكس قدرة الصناعيين على الإنتاج رغم كل الظروف واستعادة حلب نبضها وعافيتها كعاصمة للصناعة السورية.

وتشمل منتجات المشاركين الصناعات الغذائية والمفروشات والألبسة والصناعات اليدوية التقليدية والهندسية والبلاستيكية وفق ما أوضح جوزيف فنون منسق المعرض في تصريح بحلب لافتاً إلى أهمية المعرض الذي يشكل فرصة كبيرة للمشاركين لعرض منتجاتهم بأسعار منافسة وجودة عالية وكذلك للتجار للاطلاع على المنتج الحلبي الوطني ودوره في المرحلة الحالية لدعم الاقتصاد الوطني والوقوف بوجه التحديات الخارجية والحصار المفروض على سورية.

كاميرا سانا جالت على عدد من ورشات المشاركين بالمعرض والمخصصة لصناعة الاثاث المنزلي والمفروشات والألبسة الجاهزة والأدوات البلاستيكية حيث أوضح جورج بطيخة صاحب ورشة نجارة لتصنيع الاثاث المنزلي والموبيليا أنه خسر ورشته التي كان يعمل بها في حي الميدان جراء الإرهاب وتوقف عن الإنتاج ليعمل بشكل متقطع وإفرادي واستطاع فيما بعد تأسيس ورشته من جديد وتأمين المواد الأولية لها من الأخشاب وبالتالي إعادة إنتاج الأبواب والنوافذ وأنواع المفروشات المنزلية من موبيليا وغرف نوم وسفرة ومطابخ لافتاً إلى أهمية زيارة المعرض والاطلاع على منتجاته والتي تفنن بصناعتها حرفيو حلب.

وفي ورشة إنتاج فرش السيارات بين شربل شمعون أنه استطاع مع شركائه الحصول على دعم مالي مكنه من تطوير العمل بورشته من خلال زيادة عدد آلات الخياطة ومستلزمات الإنتاج وتوسيع المكان وبالتالي مضاعفة كمية الإنتاج من فرش السيارات وتشغيل يد عاملة جديدة معتبراً أن المعرض يشكل فرصة كبيرة لإثبات جودة المنتج الوطني وأسعاره المنافسة.

وقال ايلي رهجي صاحب ورشة لصناعة الألبسة الجاهزة أنه تمكن من إعادة تأهيل وترميم منشاته التي تضررت جراء الإرهاب وتزويدها بآلات الإنتاج والبدء بإعادة إنتاج الألبسة الجاهزة من جديد لتلبية حاجة السوق المحلي والمساهمة في دعم الاقتصاد الوطني مشيراً إلى أنه جهز تشكيلة منوعة من منتجاته من الألبسة للمشاركة في المعرض وبجودة عالية أملاً بعودة قوية مجددا لسوق الإنتاج.

وبين مظهر خوري صاحب منشاة لإنتاج ألبسة الجينز أنه استطاع تأمين المواد الأولية لصناعة ألبسة الجينز والكتان من الأقمشة ومستلزماتها وحقق نقلة نوعية في عمله وطور آلات العمل وزاد عدد العاملين لديه وبالتالي تمكن من زيادة إنتاجه الذي تنوع بجودته وأسعاره المقبولة لدى المتسوقين.

ودعا خوري إلى زيادة ساعات التغذية الكهربائية للمناطق الصناعية حيث تزداد تكلفة المنتج في حال الاعتماد على نظام الامبيرات في التغذية الكهربائية وتشغيل الآلات فيما لفت ماهر خوري الشريك بالمنشاة إلى ضرورة تقديم التسهيلات من الجهات الحكومية للمساعدة في تصريف المنتج إلى الأسواق الخارجية مبيناً أنه تم تزويد المنشأة بجهاز تم اختراعه للاستغناء عن الغاز والكهرباء في إتمام عمليات الإنتاج والكوي للألبسة.

وتحدث ميلاد سيمو صاحب منشاة للصناعات البلاستيكية عن أعمال الصيانة والتأهيل التي استطاع تنفيذها بمنشاته إثر الأضرار التي لحقت بها جراء الإرهاب من خلال الدعم الحكومي والمنحة التي حصل عليها وبالتالي شراء آلات جديدة للإنتاج وإعادة الإقلاع بالعمل وتوفير المنتجات البلاستيكية للسوق المحلي موضحاً أن المعرض يشكل فرصة جيدة لاطلاع الآخرين على المنتج المحلي.

شاهد أيضاً

بوتين: الوباء ضرب الاقتصاد العالمي بشدة وأدى إلى الركود…

موسكو_وطن نيوز صرح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بأن جائحة كورونا وجهت ضربة قاسية للاقتصاد العالمي …