أخبار عاجلة

ايطاليا لا تكتفي من “حارس تدمر”…شجرة جديدة باسم الشهيد خالد الأسعد…

نشرت وسائل اعلام ان إيطاليا زرعت شجرة زيتون في الحديقة التذكارية في وادي المعابد بمدينة أغريجنتو بجزيرة صقلية.ووضعت لوحة تعريفية المنصوبة أمام الشجرة كتب عليها: خالد الأسعد، عالم الآثار العالمي الشهير، والذي قطع رأسه ارهابيو داعش، الذي يعلمنا، مثل الفنان الايطالي باولو بازوليني، بأن قيمة الانسان المقدسة تتجلى بمقدار “العمل من أجل خير البشرية “.

في لقاء مع طارق الأسعد نجل الشهيد بأنها ليست المرة الأولى التي تحاول فيها ايطاليا بشكل دائم تذكير العالم بماقدمه الشهيد خالد الأسعد للإنسانية، وأضاف الأسعد ان الايطالين ومنذ استشهاد “حارس تدمر” اقامو العديد من الفعاليات والنصب التذكارية تكريما لخالد الأسعد “مكتشف تدمر الحديث”.فقام الرئيس الايطالي في العام 2015 افتتاح مجمع أثري قامت ايطاليا باعادة ترميمه في “بينزا” واطلقت عليه اسم خالد الأسعد، كما اقيم في ميلانو ايضامعرض لوحات قماشية، بعنوان” ذكريات من تدمر، من الصحراء الى لوحات القماش”.واضاف طارق الأسعد بأنه سنويا يعلن عن جائزة الشهيد خالد الاسعد ويتنافس للحصول عليها للمتفوقين من دارسي الأثار حول العالم، اضافة لانشاء صالة في متحف باليرمو للتوابيت الفينيقية سميت باسم خالد الأسعد.وتحضن ميلانو ايضا جدارية عملاقة لخالد الاسعد يدون عليها المهتمين حول العالم رسائلهم عن “حارس تدمر” عدا عن العديد من المؤتمرات والحفلات الفنية لتكريم ومناقشة ما قام به خالد الأسعد طيلة حياته.ايطاليا تنكس اعلامها و “ميلانو لن تنسى”وتقوم ايطاليا بتنكيس اعلامها سنويا في اليوم الذي استشهد فيه خالد الأسعد و “ميلانو لن تنسى” كانت احدى فعاليات زراعة شجرة اخرى تخليدا لخالد الأسعد.“نخيل تدمر لا ينحني”في 18 آب عام 2015 بعد فشل داعش خلال احتلال تدمر بايجاد العديد من الاثار النفيسة التي قام خالد الاسعد باخفائها، قامت داعش باعتقاله بعد رفضه الخروج من مدينته والافصاح عن مكان الأثار، فقام عناصر داعش وعلى مرئئ من التدمريين بالطلب من خالد الأسعد الانحناء من أجل اعدامه فنطق كلماته الاخيرة “نخيل تدمر لا ينحني”.

شاهد أيضاً

تقارير: اليونان وتركيا على وشك إطلاق مفاوضات استكشافية…

أثينا_وطن نيوز كشفت تقارير مسربة أن اليونان وتركيا في المرحلة الأخيرة من إطلاق المفاوضات الاستكشافية، …